الاثنين، 21 مايو، 2012

البرشمه فنون

اليوم  أثناء الإمتحان قامت المراقبه بعمل غريب فعلا
كنت أحل بسلام وفي جو منفصل تام عن العالم الخارجي
فجأه ألاقيها تمسك بشعري وترفعه لفوق وتوديه هنا وهنا
سلامات !!
خير ان شاء الله ؟!
قالت لالابس تفتيش عادي..
وراحت .. وأنا كملت حل ..
بس قعدت أفكر مع نفسي .. 
يعني  أنا ايش اللي بحطه فشعري وتفتش عليه المراقبه ؟
معقوله برشام ؟
انتهت الأماكن اللي في دنيا كللللهاااااا 
واروح احط البرشام في شعري 
طيب .. ستوب معليش ..وقفة تأمل  .. 
أنا لما أغش أغش كييييف ؟ 
أقعد أهرش في راسي أدور على الورقه المفعوصه 
لحد ما كل اللي في القاعه يقول مين الجربانه هاذي  
ثانيا الورقه مصيرها تبان
ان شاء الله لو كششت شعري ونفشته نفش بتبان
ثالثا .. أنا ما أغش ..احم ..احم .. الا في حال
وجود طالبه فاضيه متفرغه وعرضت علي المساعده
فلن أردها ولن أكسفها  .. نعم  وحياها الله  وزاد من تفرغها
وأجلسها بجانبي في كل الأوقات
المراقبه شكلها مرت بتجارب غش فظيعه لدرجه انها
صارت تتخيل  طرق عجيبه ومبتكره للبرشمه
بيني وبينكم
 مافي أحلى من الواحد يروح ومعلوماته في مخه



بداخل كل إنسان عالم ... لكن القليل جدا من يكتشف روعة عالمه