السبت، 29 ديسمبر، 2012

يا حبيبي


 خنقه الظلم حتى غرق بدموعه .. وكادت تتقطع أنفاسه
يسأل كل من يصادفه متعثراً بخطواته الصغيره ..
بأي ذمب ؟!
بأي ذمب هدمتم بيتي ؟!
وحطمتم ألعابي وأغراضي الصغيرة ؟!!
بأي ذمب قتلتم أمي وأبي  ؟!!
بأي ذمب أجيبوني ؟!!!!!!
فتدور الأعين حوله ..
وأمام أسئلته البريئه انعقدت كل الألسن
يا حبيبي كيف لك أن تفهم ..
ذمبك أنك أتيت إلى هذه الحياة
وفيها اناس يظلمون


بداخل كل إنسان عالم ... لكن القليل جدا من يكتشف روعة عالمه