الاثنين، 8 ديسمبر، 2014

الفستان الأبيض ... ( لا تستنكر شي وتضحك عليه ..يمكن تدور الأيام تلاقي نفسك تسويه )





اذكر مره من زمان  لما كنت في اعدادي
رحت انا واختي لحفلة تخرج وحده نعرفها
تخرجت من الكليه .
..انا كنت اشوف الموضوع من زاويه ثانيه بعيده جدا
كنت اقول يا بختها جربت الكلية واستمتعت بلحظاتها الحلوة
وحسيت بشيء من الاشفاق  عشان راح تودع هذي الأيام الى الأبد ..
كان حفل كبير ..
قابلت ناس كثير هناك
كان منهم دكتورة أسنان كنت اتعالج عندها فتره
لكن حدث خلاف بيني وبينها وتصرف صدر مني خلاها تحرم تعالجني
مش مهم ....
المهم اني للاسف شفتها ولا اراديا حسيت بألم في أسناني كلهم
ما علينا
والتقيت بالعديد غير دكتورة الاسنان
...
لاحظت شي معين ..
لاحظت ان البنت صاحبة الحفلة
كانت تحاول قدر المستطاع انها تقلب الحفله لشيء يشبه الفرح \ العرس
كل شيء يشيه الفرح الزينه والتقديمات والتصوير والأغنيات
حتى فستانها ... ؟!
لبست فستان أبيض ...
وأنا  رغم امبساطي بالاجواء الفرايحيه لكن مندهشة لكل هذا
لمذا كل هذا العتاد
انتهت الحفلة واحداث ولقطات لاتزال في خيالي بما فيها الفستان الأبيض
ولطالما ذكرت ذلك لكل من اعرف على سبيل الدعابه والدهشة
....
دارت الأيام ودارت
وأنا الآن في الكلية .. ولا ازال في الكلية
وأقول لكم اني استرجعت ذكرى تلك الحفلة اللتي زرتها  منذ زمن
وبحكم الظروف ... تغيرت نظرتي تماما عما كانت بالسابق
بل اني الآن أفهم سبب حفلة العرس اللتي كانت تحت مسمى التخرج
...
انها الكليه نفسها ..
خلاصك منها يعني اكبر عرس ...
...
وانا انتظر يوم خلاصي منها بفارغ الصبر
انتظر اللحظه اللي اقول فيها ( لولولولولولوي )

... تعرفون ..شكلي انا ايضا سوف البس فستان أبيض 
بداخل كل إنسان عالم ... لكن القليل جدا من يكتشف روعة عالمه