الخميس، 19 أبريل، 2012

أنا أمك


لك تغني إذا صرخت باكيا ...
تضمك إلى صدرها بحنان ..
تهمس في أذنيك بكلمات ..كثيرة ..كثيرة ..
تتبعها بقبلات هنا وهناك ..
وهي تعلم أنه ما كان لحب أن يوجز بقبله
تتفحص قسمات وجهك ..
وتعود تغني بصوتها الدافئ..

أنت ابني ..وأنا أمك
وأنت حبيبي ..ولا أحد مثلي يحبك

بداخل كل إنسان عالم ... لكن القليل جدا من يكتشف روعة عالمه